أسير بلا أمل

وفي لحظة ما سوف تحاصرك الكلمات ..
لتعود ادراجك الى زنزانة الاوراق و القلم …
لتخط لها لوحة أخرى تعلق في متحف أبجديتها …

أعطتني ورقة وقلم ، وطلبت مني أن انتىء جرحا في قلبي ليسيل دمه حبرا …
تلاعبت بي وهي تقايضني حريتي في كل مرة اخط لها …

ثم تترك للذكريات ان تعيدني مرة أخرى …
وكأن عمري وجد لأشبع غرور أبجدية و ذكريات …

ركن الكتابة
Hisham-Kamal

 بواسطة Hisham Kamal‎‏