أصبت بالجنون ..

واليوم شعرت للحظة انني فقدتها
شعرت بها تداعب شعري بأطراف اصابعها 
كانت هنا بجانبي ، تسمع ما اشكوه من حزنٍ يأكلني
حياتي دونها مثل الشاي المر لا نكهة له إلا بوجود النعنع الاخضر وهي من تلونها لي ، ذهبت هناك بعيداً أنني لا أراها لا اسمعها ، أشتقت لها .
تزورني كل حين تُشفيني من جراحي وهذا الأنين ، تُسعفني بكلامٍ من حنين ، عودي فالعودة أمانٍ وإطمئنان .
عودي لعلني أرى طريقي ، لعل وحدتي تغيب بعودتكِ ، لعلني أصلي صلوات الشكر لربي ، سئمت كل الوجود دونك ، حتى بت أراهن الناس على طيفك فحسب ، أني أراكِ ، انتي هنا بين قلبي وعيناي اراكِ تبتسمين فأبتسم خلسةً ، اراكِ تتحدثين إلي فأتحدث إليك ، أنني أراكِ لدرجةٍ أوصلتني إلى مصحٍ عقلي ، ظنوا أنني جُننت وأنني أحدث نفسي ، لم يعرفوا قط أنني أراكِ وأتحدث معكِ و أحبكِ .
ظنوا أنني جُننت لم يعرفوا أنني لم اتقبل موتك ولن اتقبله ، يظنوا وأنا سأخبئك خوفاً أن يصدقوا حقيقة موتكِ ويصابون بالجنون مثلي .

#راما_شريف
ركن الكتابة
اسم المستخدم Rama-Shareef

 بواسطة Rama Shareef