من أكثر عذاب الألم والذي يأتي بالدرجة الثانية بعد ألم الحرق….هو ألم (الولادة)….فبالرغم من صعوبته وألمه لكنه هو أعظم وأحن ألم بالعالم …..فالمشاعر هنا مختلفة تماما حيث تمتزج بالألم والحنان والسعادة معا……”حزين أنت أيها الرجل فلا تستطيع أن تعيش هذه اللحظة الخرافية والتي يقف الزمان عندها للحظات ومحظوظة هي حواء لإمتلاكها هذه اللحظة ….وإن منعها القدر من إمتلاكها فهذا لا بعني أنها لا تمتلك تلك المشاعر، فقط لانها موجودة لديها بالفطرة”…….وهذا الذي قصدته عندما قلت لا قيمة لشيء دون عذاب لذلك الإبن أغلى ما تملكه الأم في هذه الدنيا …….
وعندما تحب الفتاة شاب فنصف حبها له كإبن والنصف الأخر عشق……

ركن الكتابة…
Dania-shaheen

 بواسطة Dania Shaheen