#الأحد_20_5_2018

#ركن_الكتابة \

أنا لا أخاف الموت !!! 
…….

لو كنتُ في غزّة !!
فلن أخاف الموت
أنا لا أخاف الموت !!!
لو كنتُ في غزّة !!
فلن أخاف الموت
وما أحبَّ الموت ألى قلبي
.. ومرحباً بالموت ولو كان أمامي على الدربِ !!
أِن كنتُ سأقضي بكرامةٍ وعزّة
لو كنتُ في غزّة !!!
أنا لا أخافُ الموت !! أِن كنتُ سأقضي شهيدة
وأموت بين أهلي .. مع أحبابي .. نموت معاً !!! ولا أموت وحيدة
ولا أعيشُ شريدة
أو ضائعةً طريدة !!!
أريد أن أموتَ مع أهلي .. مع أمّي وأبي وأخوتي وأحبابي .. وأنا في أحضانِ أمّي .. وأنا أحتضنُ دميتي !! وألملمُ أحلامي الطريدة !!!
فقط !! لو كنتُ في غزّة الأِباء
حينها سأعشق الفناء
والموتُ شهيداً ليس فناء
بل علوٌّ وارتقاء !!
وعطاءٌ ْ. وفداء
يا ليتني في غزّة !!!
أموت مع أهلي جميعاً
كما عشنا معاً !!
نموتُ معاً
يخِرُّ السقفُ علينا
فنقضي معاً
ونُدفَنُ معاً
فنبقى معاً !! معاً للأبد
هناك تحت عرش الرحمن
في أنهارٍ وجنان
حيثُ لا فراق ولا أحزان
هناك يطيبُ لنا المرقَد
ويصفو لنا الزمان
حينها نحيا معاً
فلا نَفقِد- ولا نُفقَد
يا ليتني في غزّة
هنيئاً لأطفالِ غزّة
وما أحلى العيش في غزّة
وما ألذَّ الموت في غزّة !!!!!

#على لسان:
#طفلة_لا_تخاف_الموت
…….
أنهار الجنان

anhar.jenan

 بواسطة انهار