” إني لمن المُغرمين ”

تمنيتك و غرمت بك ، خلقت لأجلي وخلقت لأجلك
سمعت عني وسمعت عنك ، ويا ويحهم كاذبون قالوا انك لي لن تكون وكنت لي وكانُوا عاذلون .
شيء يشبه الرعد بقساوته والمطر الغزير بجنونه ، بالرغم من جنونك إلااا أنك وحدك من أحببت وحدك من أقنعني بأن الهوى والصبابة شيء لي ولك .
– صاحبة اسوء ردة فعل ، أصرح من المتوقع و أجن فتاة قابلتها طيلة حياتي ، (راما ) فتاة الحب الابدي ، مخلصةٌ إلى ذاك الحد من الطيبة ، هي فتاةٌ تبهر الجميع بثقتها !
وتبهرني أنا بإبتسامتها الحرة ، فتاة قلبي انعتها بمجنونتي ، وحبيبتي ، وسري الأبدي .

– هو ذاك الإعصار بغيرته وكأن الاعصار الهادىء يتحول إلى بركان ثائر عند رؤيته لي أبتسم ، وتبدأ ملامح وجهه الجميل بالعبوس ويرفع حاجبه قائلاً : لا تبتسمي لغيري وإلا سأقتلك ، والله أنكُ سرقتِ قلبي بتلك الإبتسامة وتلك النظرات الخجولة ، واللهُ إني لمن المغرمين ، فليحاسبكِ الله على سَرقة قلبي و عقلي و إبتسامتي الشاردة .
#راما_شريف
ركن الكتابة
اسم المستخدم Rama-Shareef

بواسطة Rama Shareef