المناسبات و الاعياد والحوادث التي يحول عليها الحول فنحتفل فرحاً او نبكي الماً بقدوم تاريخها المشهود نفسه ليست الا ارقاماً لا معنى لها ..
ليست الا تواريخ قد قدسناها في داخلنا لقدسية الامر الذي حدث فيها ..
رغبة منا للاحتفاء به او النحيب على ما اصابنا فيه ..
فالذكرى السنوية هي ذكرى ترافقنا طيلة ايام السنة نعيش وجعها او سعادتها كل يوم بيننا وبين انفسنا لكننا نظهر السعادة او الوجع في يومها السنوي ع الملأ…
في الحين الذي نبدا بالعد منذ نهاية يومها السنوي هذا الى يومها السنوي القادم بيننا وبين انفسنا ليعود من جديد…
فهذا الذي يحتفل بميلاد طفله كل يوم برؤيته يكبر امام عينه ويقدس “يوم ميلاده”
وهذه التي تحرق روحها ذكرى وفاة زوجها كل يوم وتقدس “يوم رحيله”
هي ليست الا تواريخ ،،،
ايام،،،
ساعات،،،
ثواني،،،
عشنا فيها حدث ترك اثر لن ينسى ابداً
فبقي ذكرى وسُجل في عقولنا ع شكل ساعة من يوم في شهر في سنة …
وتبقى بعض من سعادتنا وكثير من الامنا حبيسة تلك الذكريات ..

mariam.mohamad
ركن الكتابة

 بواسطة Mariam Mohamd