وقفت وسط الساحة بعدما غادرت الشمس وتجمعت السحب لتأنس وحدتي، شاهدة على مراسم دفنه …متمنية أن أغتسل من ثوبي القذر…متجاهلة اللعنة التي أصابتني بمجرد وقوعي في غرامه …ظننت بموته ينتهي العذاب،لكن كنت على خطأ ..تصاعدت أشلائي الممزقة إلى السماء لأشهد لأول مرة بكاء السحاب ..كان الوقت قد تأخر وقد جفت الدموع، لم تستطع الغيوم مقاومة المشهد فسالت دماؤها.. قطرات ساخنة ارتطمت بجثتي فزادت دناستها ، أحرقت بشرتي ..فقدت وعي بعدها وكنت قد غرقت في بركة دماءها ..جئتها لأتطهر فزادت ثوبي وساخة .. أي حظ هذا !؟
عندما أرسلت الشمس أول خيوطها وداعبت جثتي كنت قد فارقت الحياة لتهيم روحي من جديد باحثة عن جسم مضيف ،لكي تكمل انتقامها الذي بدأ بمجرد موته .
#Raven_Allen_poe

 بواسطة

Raven Allen Poe‎‏