بعيدا عن عبث التنمية البشرية لكن ما قرأت وأثر في نفسي قصة ذلك الملك الذي بلغه خيانة ثلاثة من رجاله وقرر عقابهم بإلقاءهم في السجن وتركهم ليموتوا خنقا بالغاز
ثم سجن كل شخص منهم في زنزانة فردية وبعد ست ساعات وجد أنهم قد ماتوا بالفعل
الغريب بالأمر أنه لم يعاقبهم سوى بالحبس ولم يكن هناك أي غاز !
بل هم اقنعوا أنفسهم بأنهم يختنقون حتى ماتوا من الوهم والحزن علي أنفسهم !

هكذا نحن نظل نقتل أنفسنا من الحزن حتى نضعف الجهاز المناعي لدينا ونصبح عرضة للإصابة بالأمراض حتى نموت
وأعظم من الحزن هو التفكير بالسلبية في حسبة كل الأمور من توقع الفشل والمصائب مرورا بشعور الفرد بالوهن والضعف إلي حدوث الفشل بجدارة !
ونسينا أن الدنيا دار ابتلاء تتخللها السعادة لكن الأصل بها أننا مبتلون لا محالة كما أننا فيها لسنا بمخلدين
نحن من نعطى لصغائر المشاكل حجما مبالغ فيه وكأننا ننتظرها على أحر من جمر السعادة !
كما أن ابتلاء الفرد من حزن أو مرض يثاب عليه من الله عز وجل

حتى لا أطيل الحديث في أمور بالكاد معلومة للجميع إلا أني قصدت بذلك التنويه
قال “صلى الله عليه وسلم ”
#لا_تغضب
#ندى_أحمد

 بواسطة  ‏‎Nada Ahmed‎‏