يحاصرني الحزن والتعب كنآي عربي أتعبته الطائفية
أتهاوى كأرض تركها أهلها للأغراب
تجرحني قصائد المقاومين
وأنا مقعدة خلف شاشة سوداء لاأحرك ساكنا
أنا شاهدة عصر لحطام أنهك حرفي وجسدي
يقتلني جبنهم وهم صامتون عن الخراب والدمار
وأنا ثائرة أتكئ على عصا الابجديات فقط
فلتقصص يازمان للمارين من بيتي
أنني ماكنت فتاة خرساء
بل ثائرة بصمت

 بواسطة ‏نبوءة ألياسمين‏