جيل يصارع نفسه …
شبابنا منهك من السير في جسور الأيام المتشابكة…
متاهات و دهاليز و دوامات و عقبات و مطبات لا تنتهي…

يراودني أمل في نهاية كل طريق و أظن أنني وصلت لمرادي…
أحاول الجلوس و أخذ قسط من الراحة…

و لكن عواصف جديدة تهب في المكان فأقفز من مكاني مسرعة و أعاود المسير من جديد …
في كل مرة أرحل بها و أبدأ بالبحث ينتابني شعور بالحسرة على ما فات…
أحاول أن أعود للبداية لأسير بطريق آخر …

و لكن في كل مرة أعود بها يصيبني الذعر …
هذا الطريق عبرته قبل قليل قد كان مليء بالأشجار الخضراء و الورود الملونة أين ذهبت؟

لقد تغيرت نظرتي لكل شيء مع هبوب العواصف، كل شيء أصبح سراب…
كيف لم أرى هذا من قبل ؟

في تلك اللحظة القريبة البعيدة عندما يلتف أحفادي من حولي و في عيونهم شغف لسماع حكاياتي …
وعندما أنتهي من عرض بطولاتي عليهم و مع آخر تنهيدة لن أقول لهم ألا ليت الشباب يعود يوما…
سأقول لهم ألا ليت شبابكم يكون أفضل من شبابنا …

ركن الكتابة
اسم المستخدم doaa-albaik
بواسطة Doaa Albaik