حوار مع القلم..
يا قلمي اﻷزرق أنت..أكتب وتمتع بهذه الكلمات الرقيقة النابعة من صميم أعماق قلبي الحائر..
أكتب أيها القلم المطيع لكن لا تكتب في أفق الخيال،بل أكتب وأطلق أحاسيسي الصادقة المختبئة في عروق دمي الصافي.
أكتبها أيها القلم بدمك اﻷزرق لكي تتحرك شفتاي الواقفة عن الحركة ولساني الساكن وفمي الصامت،آرجع إلي دقات قلبي القوية وأبرز عشقي الجنوني،أكتب وعبر عوض عني وهاآنذا في خدمتك طوال حياتي،وإن فقدتني إحتفظ بهذه الكلمات في مذكرتي ولا تجعل الزمان يمحوها بسرعة سيكون هذا الجميل عربون صداقتي،لو طلبت مني أيها القلم الحنون لقلت لك ليرتاح قلبي،لن أتراجع عن كلامي سأخبرك ثم سأخبرك!!
حان دوري اﻵن يا مخلصتي،سأكتب عوض عنك أيتها الرقيقة الغالية..
أنت هادئة وصافية مثل اللؤلؤ في زجاجة ألماسية..
أنت رائعة بكل مقاييس الكلمة وما تحمله من معنى..
أنت صادقة في كل كلمة نطقت بها يا أروع فتاة كتبت لها في حياتي..
تخبريني بكل مايحدث لك بدون مقدمات وخواتيم فهذه صداقة قوية!!
نعم سأخبرك ليرتاح قلبي من هذا العشق الساكن فيه مند رؤيتي له أول لحظة..
أو ربما بالصدفة يقرأ صاحب هذا الثقل العجيب عبارتي الشجية وأنا لا أعرف حتى التكلم معه في أوقات زمانية.
آراه وقلبي يرتجف مثل عقارب الساعة الزمنية..
وجهي يصفر مثل الحامض في الفصول الشتائية..
يداي ترتجفان من شدة إعجابي بهذه الشخصية المثالية..
أظنني أرتاح أيها القلم بالبوح بهذه السطور القليلة الشجية..
لولا وجودك يامخلصي لكان العشق مزق أعماقي وتكتل في صدري وجائتني المنية.

ركن الكتابة
إسم المستخدم: Asmae-El-Joundi#

 بواسطة Asmae El Joundi