ردا على نزار قباني .. الى تلميذة

ليتَ الذي بينِي وبينَك قصةً
وروايةً شرقيةً تختالُ
ليتَ المحبةُ اذ هَوَيتُ قصيدةً 
فَلَهَانَت الكلماتُ والأفعالُ
لغتِي تراتيلُ يردِّدُ سحرَها
للعالمينِ مراتعٌ وتلالُ
بيني وبينك غربةٌ أبديَّةٌ
بحرٌ وسُفُنِي رثَّة وثِقَالُ
بيني وبينك مثلُ ما بينَ السما
والارض قاطبةً فليسُ يقالُ
ولقد صدقتَ انا بحبِّك طفلةٌ
لي في حَكايا العاشقين خيالُ
انا هشَّةٌ والقلبُ غضٌ خائفٌ
أحبو بدربِك والدروبُ طِوالُ
شَوكٌ يحفُّ الجانبين يحفُّنِي
وانا أسيرُ تحيطنِي الأهوالُ
أتلمَّسُ العَتَماتِ في خَطوِي بِلا
قَبَسٍ وحَولَ مَعَاصِمِي الأقفالُ
الحبُّ عِندِي ثورةٌ لا تَنتَهِي
هو فطرةٌ في القلبِ لا تُغتالُ
إن يَكتَوِي بالنارِ أو يلقَ اللَّظى
ما غيَّرَت نَبَضَاتَه الأحوالُ
ما ضرَّنِي دربِي يكونُ موازِيَاً
بجِوارِ دربٍكَ واللقاءُ مُحالُ
ان كنتُ أرجو من إلهي دعوةً
ألقاكَ في الفردوسِ حين تُنالُ
#هبة_محمد
#Heba_Madhoon
#Heba-Madhoon

 بواسطة Heba Madhoon