زاهداً فيما سيأتي,ناسياً ما قد مضى *


بالأمس كانت روح اللقاء تغص دمعا ً غدقاً حتى كِدتُ أختنق
تلمستُ الأمان في أهازيج صوته ,وتتبعته مهرولة …ودنوت
وما أن تناولته أذناي الجائعتان له , الشغوفتان به , وقفتُ وكلي ذهول ………………………رَهِيفُه ُمغموسٌ بالعُجبِ
شعرتُ بغربته !!!, كان منزوعَ اللهفة , مقيداً عن فضول المُحب ,
مداه الذي إعتدته تنحّى ……..سَرقَته مسافات إغترا بي معه في متاهات الرغبة
خِفتُ حين تعثرتُ به ,
وخِفتُ أكثر حين تعلقتُ به ,

عاكسني شعورٌ مميت أني سأخلع ثوب الحياة …بينما إزارُالفقد متدلٍ بمشجبِ الإختفاء
تحمَّستْ مصاطب الفُل التي طالما تنامت تحت أهدابه ’’ لتموت’’ …. فما عاد هناك مايرويها حين قرر اللاعودة!!!
وتجشمَتْ مطارق الطبول لتقترب أكثر …وتطرق بقوة ليكون البُعد في السحيق أعمق ….وأعمق
بكيت للتحنان , وبكيت للغربة , وبكيت للوعة
ليتها أصغت عيناي لندائي….
ليتها كفكفت دموعي وأوجاعي ….. , كانت تحاول تهريب ذكرياتي لتصله….. وماهي بواصلة
كم تراكمتُ هناك وذكرياتي وأمنياتي ولم يعرف بها
تلك الدروب شاخت روحها , وتيبست أطرافها , وما بانت من بعد معالمها

للكاتبة: #ذاتية_الأمل
ركن المقتبسات
انس على
اسم المستخدم anass.ali

 بواسطة Anas Ali