طفلة <3 …
ركن الكتابة …
#Najiya-A.a

أخذَتْ قلمي … طلبت مني أن أعيرها مذكرتي لترسم على أحد صفحاتها زهرة “مميزة” 🙂 … هذه الطفلة ذات الثمان أعوام رسمت زهرة جميلة و فريدة من نوعها على مذكرتي … لم أرى زهرة مثيلة لها من قبل 🙂 … ثم وقّعت اسمها على طرف الرسمة … 
حان وقت العودة إلى البيت … همّت بالرحيل … ببشاشة على المحيّا بدأت تلوّح بيدها تودعني لهذا اليوم … ظلّت تلوح بيدها و هي تبتعد عني شيئاً فشيئاً و الابتسامة لا تفارق محيّاها … و حتى أثناء ارتدائها لمعطفها و حذائها الصغير لا تزال تلوّح بيدها حتى أدخلت السرور على قلبي فابتَسَمْت و بادلتُها التحايا …
خرج الجميع و كانت هي آخر من يخرج من الباب … حاولت أن تغلق الباب بقوة جهدها و لكن الباب لم يُقفل ! لبِثْتُ لبرهة أنتظر متسائلة هل ذهبوا جميعاً … فجأةً عاودت مُطلّة من شق الباب مبتسمة و هي تلّوح بكلتا يداها الصغيرتان مرة أخرى <3 … فأثارت فيّ الضحكات و بادلتها التحية مرة أخرى … ثم حاولَت مرة أخرى جاهدةً و بقليل من القوة أن تُُقفل الباب الكبير مرة أخرى … و هذه المرة استطاعت أن تُقفل الباب بنجاح … فتركَتْ فيّ أثر الفرح و السرور في نفسي … كم أحب هذه الطفلة …
#طفلة #جميلة #رائعة <3 …

 بواسطة A.a. Najiya‎‏