#لحظات_ضعف
في الغرفة البيضاء صوتٌ يئن..
لا يستهويك اللون ولا الشجن ..
ولايلتفت منك شيء إلى ركن ..
تتسمر نظراتك فيمن أعيته الحقن .. 
وتتفتح الأبواب على ماضٍ وحاضرٍ ومحن ..
فتسبق سؤالك ودعاءك لمن هنا سكن ..
تتلون الصور في مخيلتك بأكثر من لون ..

ضعيف ذلك المخلوق مهما اتزن !!! ..
يلهو ويلعب ..يقسو ويشجب عبر الزمن ..
لا يبالي بعللٍ تأتيه على العلن ..
فيغدو هشاً يعيش وهن على وهن ..

تسوقه الأفكار لكل أمر..
وينسى أن لكل شيءٍ ثمن…
ليجزم أخيراً أن ما مضى خلفه لاهثاً..
هراء… لا يساوي
صحة البدن ..

ركن الكتابة
اسم المستخدم:
Kawther.sawalha

 بواسطة Kawther A Sawalha