هذا مقطع من اول قصيدة نكتبها الرجاء التقييم وشكرا لكم 😘
في طريقي الى بيتي ذاهبٌ
وبالصدفة وجدت غلاماً تائهٌ
سمعته.. ينادي يا بلادي !
اقتربت منه وسالته: أخبرني من هو الذي لاجله تنادي ؟
اجابني :لقد خطفو فؤادي !
سالته : من هم اخبرتي لاريح بالي …
اجابني :ألم تعلم ألم تسمع ؟
سالته : ومن هو الذي لاجله عينك تدمع ؟
اجابني بدمعة سيالة …
فل تسمعو ما قاله…
دنسها اليهود وامتي لهم تركع !؛
سالته: فهمت من هو الذي لاجله قلبك تقطع
سالني :وانت الم تشعر الم تحس !؟
اجبته : وما انا فاعل غير الدعاء لقلبي الاخرس !
فقال لي اجمع كفيك وارفعها للعالي وقل :ياربي حرر فؤادي …حرر قدسي…حرر فلسطيني … لم اجد غيرك لاشكي همومي فاجب دعائي يا من بك الامور تيسرْ

 بواسطة ساعد جميات‏