قارىء وكاتب

– سأتكلم كثيرا هل تستطيع ان تستمع لي ..؟
– لا أعلم … الا أنني قد أمّلُ من كلامك ..
– اذا لن أقول شيئا .

– أريد أن أستمع لك إلا أنني قد أوقفك في أي لحظة ، و أعود لأستمع لك مره أخرى ، هل تتقبل ذلك .. ؟
– لا أعلم… إلا أنني لا أظن ذلك
– اذا لا تقل شيئا ..

– هل سوف يعجبك كلامي إن تحدثت لك بما يجول في خاطري ..؟
– لا أعلم … قد يعجبني بعض منه ، وقد لا أعجب به ، فأتوقف عن الاستماع لك .. هل تتقبل ذلك ..؟
– لا أعلم إلا أنني لا أظن ذلك فأنا بشر ..
– اذا لا تقل شيئا ..

– هل إن استمعت لك وأعجبني شيئا من كلماتك ، وظهر ذلك على وجهي سوف تعتبره إعجابا بك …؟
– لا أعلم … فأنا بشر قد أظنه كذلك ..
– اذا لا تقل شيئا..

– مالحل اذا ..؟
– هل حقا ترغب بالإستماع لي …؟

– نعم .. ، ولكن دون أي التزمات بك … أريد أن أنهي استماعي لك دون أن يتغير شيئا بيننا ..لا أريد ان تنفر مني إن شعرت بعدم إعجابي بشيء مما قلت ، كما لا أريد ان تغتر بنفسك إن أعجبت بشيء مما قلت …

– لدي الحل …!؟

– سأغلق على نفسي باب الغرفة واكتب كل شيء أريد قوله على ورق …
ثم سأعود في يوم ما وأضعه هنا …
وانت لك الحرية أن تقرأ الى أن تمل .. تتوقف متى شئت … تعجب او لا تعجب ..

– لن أراك بعد الان … اذا سنتكلم بالحبر و الورق ..

– بل سنتكلم كقارىء وكاتب ..

ركن الكتابة
Hisham-Kamal

 بواسطة Hisham Kamal‎‏