كمعطف المطر..
معلقا أظل في خزانة النسيان..
أقتات بالظلام والأحزان..
أصادق الفراغ والضجر..
معلقا أظل بانتظار
برقية.. رعدية..
تأتيني من مكاتب السماء..
عن اقتراب موعد الشتاء..
عن هجرة الطيور..
ورحلة الشحوب في مجاهل الغمام..
وعودة النقاء..
بنكهة المطر..
فتذكر ذلك الإنسان..
فتخرجين من خزانة الثياب ذلك الإنسان..
تلبسينه..
يحيط كتفيك يا عزيزتي
بالدفء والأمان..
حتى إذا ما كان..
تموز في ثيابه القصيرة الأردان
تنتضينه..
وتسرعين تبحثين عن
ما بهجت ألوان..
وطرز السهر..
ومعطف المطر
معلقا يظل ينتظر..

هشام بن صريتي

بواسطة هشام بن صريتي‏