لقد كانت بمثابة شخص يحتاج كلماتك كل ليلة و يحتاج لأيدي بعيدة تلوح له لتشعره أنه على قيد الوصال …
لقد أصبحت الآن تحت الرمال …

تقاعصت عن الوصل المتواصل والآن أقول هيهات …
تقطرت عليها بالكلمات … 
عذري هو لقد أبعدتني عنكِ تلاهي الحياة…

غريبة هذه الدنيا حين تخطف الأحباب دون إشعار …
و غريبون نحن عندما نفيق متأخراً بعد أن يسدل الستار …

كانت تراسلني كل ليلة بكلمات تحمل دعاء …
و أرد بعد ساعات بآمين وشكراً و لا أزيد الجدال بسخاء …
ذهبت و ذهبوا معها بركاتها ولهفتها باللقاء …

كانت متحمسة لتفرح بوحيدة قلبها تزف بالفرح …
ترسل لنا تمنياتها بالحضور و غيابنا عنه كان هو الجرح …

أعتذر على غيابي و ليتني حضرت …
ربما كنتي ستسعدي قبل موتك بأنني حولك مررت …

كيف لها الدنيا أن تكافئ قلبك في الليلة المنتظرة …
و تغفين غفوتك الأبدية لتصبح الفرحة بائسة ومغبرة …

لما لم تنتظري قليلاً …
أدري بأنك انتظرتي طويلاً …

أهلكتنا مشاغل الحياة و ترنحنا متمهلين …
والآن بعد وداعك نبكي متأهبين …

يا ليت و لو نرددها مجبرين …
إلى جنات الخلد ستجدين أفضل منا مرافقين …

اصفحي عن تقصيري تجاهك …
و أتمنى أن أُسرع بمشاغلي و أصعد للقاءك …

لقد كانت …

ركن الكتابة
doaa-albaik

 بواسطة Doaa Albaik