مشتتٌ تفكيري …

أنظر الى ماضٍ بات مجهولاً
أترقب حاضراً بات محصوراً
القاكَ في خيالي حسرتًا 
واعِدُكَ أنني أجهلك دوماً
وحيدةٌ أفكر بك ليلاً
ساهرة أنتظرك صباحاً
فلا الحال بقيَّ حالاً
ولا أنا بقيت انا

وحسرةٌ تأكلني وأتأكل بكاءًا .

سعيدةٌ دونك رفيقة همومي
فلولاك لن أنسى دموعي
ولن أكن جامعة لضلوعي
كُسِرت بَعثِرتُ ولن انسى صلاتي وصومي
نسيتك ولن انسى يوماً ركوعي .

وحسرةً تعذبني و أتعذب خوفاً

أخاف فقدك ، ونسيان ملمسك
اسمع صوتك ، وأحيا بغنائك
ارى قوتك ، واضعف لضعفك
استمتع بهجرك ، وأحزن بدمعك
اخف اسمع ارى ، بكل حواسك .

وحسرةً تقلقني وأقلق أرقاً

لم أنم منذ ليلة وشهر ، منذ اسبوعٍ وعام
أفكر ساعاتٍ و الهو بضع ساعات وأنام
أجلس باكيةً واقرأ كتبٍ وأغفو بين الاحلام
أُمثل الحنية وتلك البريئة كي أحيا بسلام .

أبقى مجهولٌ سعيدٌ خائفٌ بريء ، أبقى لا أعرفُني أُشتِتُني أُمَزِقُني أُبكيني ولا أعرف شماليِ من يميني ، حائر يومي وناسي سنيني .

#راما_شريف

ركن الكتابة
اسم المستخدم Rama-Shareef

 بواسطة Rama Shareef