#ركن الكتابة
# حمدان عريبي
17ابريل 2018 م
ملائكة

و ذات لقاء عابر.. وضعت حقيبتها علي منضدة الذكري و عزفت علي وتر الشوق المهراس.. و ارخت جفنها ففاض ملح سائل علي صحن الخد الوردي..
شهقت.. ثم زفرت زفرات أحر من طقس هذا الصيف الحارق…

و بالجانب الاخر للمنضدة كومة من الذكورة المفرطة…
كم يشتاق هو أن يضمها حتي تذوب و تنسي آهات الوطن و تغيب عن وعي الفقراء …و تعاسة الملائكة…
إنه إنسان يمشي في الاسواق و الازقة …
انه ليس نبي و لا ملاك…

لما ندعي في كتاباتنا بإننا ملائكة و ان أرواحنا تحلق في فضاء و فراغ.. يمحي آثار المادة الطينية اللآزبة التي منها تشكلت مشاعرنا ثم نفخت فيها أطياف و ألطاف الروح…
لماذا ننكر إن الأصل في الإنسان الجسد.. ثم النفخ ؟؟

#ركن الكتابة
#حمدان عريبي
17 يوليو 2017م

 بواسطة حمدان عريبي